ما العمل عندما تفقدين أعصابك خلال التربية الإيجابية لطفلك؟

أثناء تجهيز وجبة الإفطار لطفلي البالغ من العمر 5 سنوات، صرخ وقال: “لا أريد الخبز على الفطور”.
كنت أقف على الطاولة لأدهن الجبن على الخبزة، فنظرت من فوق كتفي وقلت: “أنا آسفة، ولكن ليس لدينا وقت هذا الصباح”.
فرد علي صارخاً: “لااااااااا، لن أكل هذا الخبز! لن آكل أي شيء باستثناء فطيرة البان كيك! “
التفت له بسرعة وارتفع صوتي وقلت له: “الان استمع إلي. إذا تذمرت مرة أخرى … “
ثم تراجعت عما قلت ولكني شعرت بالعجز عن إيقاف نفسي.
كان طفلي في قد أمضى الأيام الثلاثة الماضية وهو يشكو ويتذمر على كل شيء تقريباً، ومع كل شكوى جديدة صدرت منه، تضاءل صبرتي وعلا صوتي.
“وكنت على وشك أن أفقد أعصابي”
شعرت في داخلي بما يسميه علماء النفس “التنافر المعرفي”، وهو عندما تتعارض سلوكياتك مع قيمك ومعتقداتك، وتشعر بالضعف حيال ذلك.
كنت أعلم أن ابني كان يئن لأنه كان بحاجة إلى الاتصال، فلقد كنا مؤخرًا مشغولين للغاية، بعيدًا عن حياته الروتينية المعتادة، وقضيت وقتًا في التخطيط والجدولة أكثر من التحدث معه واحتضانه.
أردت أيضًا حقًا أن أكون المربي الذي يتعامل مع الأنين والشكوى من خلال تقديم الدعم والاتصال، بدلاً من الخوف والتهديدات الفارغة.
لكن لم أستطع. لقد كان أسبوعاً طويلاً، وكنت مرهقةً للغاية.
الحقيقة حول التربية الإيجابية.
دعوني أولاً أقول: أنا أحب التربية الإيجابية.
أحب التركيز على العلاقة والاحترام المتبادل، بدلاً من النظام الصارم.
أحب مفهوم التأثير بلطف على أطفالنا، بدلاً من محاولة تشكيلهم وفقًا لرغباتنا.
أحب العواقب الطبيعية بدلاً من النتائج العقابية، أحب قضاء الوقت الطويل معه بدلًا من الوقت المستقطع.
أحب تشجيع السلوك الجيد من خلال الاتصال بدلاً من الخوف.
ولكن هذه الطريقة ليست سهلةً بالمرة، وهي متعبة للغاية.
ومع كل الأعباء التي يحملها الآباء اليوم، غالبًا ما تكون الأبوة الإيجابية مجرد استنزاف آخر للعاطفة والجسد، ويتطلب منا تقديم أكثر مما نقدمه بالفعل، وهو أمر مستحيل عندما نسعى في حياتنا.
ولهذا ترانا ننفجر، ونهدد، ونصرخ، ثم نشعر بالذنب العميق حيال ذلك، الأمر الذي يضيف عبئاً آخراً عبئنا العاطفي.
لقد حدث هذا لي كثيرًا مؤخرًا، لذا فقد طورت خطة عمل صغيرة لبناء احتياطياتي والعودة إلى نوع التربية الذي أريد أن أكونه.
لذا إليكم ما تبدوا عليه هذه الخطة:
7 أشياء للقيام بها عندنا لا تنفع التربية الإيجابية مع طفلك؟
  1. تبادلي مع شريك حياتك الأدوار
لقد أخبرت زوجي أن صبري أصبح ضعيفًا جدًا في الوقت الحالي، لذلك كلما كان في المنزل، كان يتدخل ويتعامل مع الأشياء أكثر مما اعتاد عليه.
  1. احصلي على جليسة أطفال
لبضع ساعات، إذا استطعت، عندما تشعر أن التربية الإيجابية أصبحت مستحيلة، فعادةً ما يكون ذلك لأننا نحتاج إلى فرصة لإعادة الشحن حقًا، وهو ما يعني قضاء أكثر من ساعة فقط، وعادة نحتاج إلى يوم كامل، أو نصف يوم على الأقل.
  1. عبري عن غضبك، ولكن بحدود.
من المعروف أنه ليس من المقبول أن تضرب أطفالك، ومن المعروف أنه ليس من المقبول تحقيرهم أو كسر معنوياتهم بأي شكل من الأشكال،  أنا فقط أقول أننا في بعض الأحيان سنفقد أعصابنا مع أطفالنا؛ إنه أمر لا مفر منه ولا بأس! (طالما أننا لا نتجاوز هذه الخطوط غير المقبولة.)
المهم ليس التعبير عن غضبنا، ولكن ما نقوم به بعد ذلك.
إذا فقدنا أعصابنا ثم اتخذنا خطوات لإصلاح العلاقة بشكل فعال مع أطفالنا، فقد حققنا بالفعل الكثير من الخير على المدى الطويل، لقد سمحنا لأطفالنا برؤية أننا بشر ناقصون، وقمنا بنمذجة كيفية التواصل والتفاهم بشكل صحيح بعد الخطأ.
  1. ضعي خطة وأنتي هادئة لما ستتصرفين به عندما تشعرين بالغضب.
رد الفعل الإيجابي في لحظة الغضب صعب للغاية، ما يساعدني هو أن أتخذ قرارًا مقدمًا كيف سأتفاعل عندما يضغط طفلي على الأزرار (عن قصد أو عن غير قصد).
من الأسهل التمسك بنص برمجي بدلاً من محاولة إدارة مشاعرك المتقلبة في خضم اللحظة، من المفيد أيضًا مشاركة هذا النص مع طفلك. (“من الآن فصاعدا ، عندما تقوم بـ… هكذا سأتصرف.”)
  1. ابحثي عن وقت مستقطع يومياً للهروب من ججو الإزعاج.
قراءة رواية، التلوين، اليوجا، ما الذي يمكنك فعله كل يوم لمدة 30 دقيقة أو نحو ذلك لتجلب لك بعض السلام الداخلي؟
  1. اقنصي لحظات الهدوء.
وبالمثل ، فحاولي أن توجدي لحظات من الهدوء لنفسك وسط إحباط الأبوة؟ أعتقد أن الكثير من إرهاقنا يرجع سببه إلى الضجة المستمرة التي تأتي مع التربية، لذا ففي كثير من الأحيان يكون الصمت ذهبيًا.
  1. كوني واقعية.
فمن المستحيل أن تكوني أماً إيجابيةً كل الوقت، لذلك لا تضعي على نفسك مثل هذه الأهداف النبيلة، هل تحققين 75٪ منها؟ إذا فقد أحسنتِ أيتها الأم، أنت على ما يرام.
قد يعجبك أيضا