كيف تجعل طفلك يتحدث بهدوء “خدعة أبوية عبقرية”

بدأ الأمر في واحد من الأيام، عندما كان يتصرف الأطفال كمن يعيش في البرية،  وكأنهم يحملون مكبرات صوت بدلاً من الأحبال الصوتية، وبغض النظر عن عدد المرات التي طلبت منهم التوقف عن الصراخ، والتحدث بهدوء، والمشي بدلاً من الجري، لم يهدأوا، كان الأمر كما لو أنه تم شحنهم على أكمل وجه، وكانت طاقتهم تتفجر دون نهاية.
كانوا يركضون ويلعبون ويصيحون ويضحكون ويصرخون، أقلها أنه لم يكن أحد يبكي، وهذا الشيء الجيد الوحيد..
حاولت أن أجعلهم يلعبون بشكل أكثر هدوءً:
-“يا رفاق ، صوتكم مزعج بشكل كبير!”
-“هل يمكنكم أن تذهبوا للعب في الطابق السفلي؟”
-“أنا أعاني من الصداع، أوقفوا الضجيج!”
حاولت جاهدا ألا أصرخ عليهم، وكان الأمر كما لو كنت أتحدث مع الطيور، لقد كانوا غارقين في لعبهم بحيث لم يلتفتوا إلي، هذا لا يحدث في كثير من الأحيان، ولكن في ذلك اليوم، تسبب ذلك لي بصداع رهيب.
وفي ذلك اليوم بالتحديد، اكتشفت الخدعة التي جعلت أطفالي يهدأون!!
ركض أحد أطفالي إلى المطبخ ليسألني سؤالاً، أمسك بي وأنا آخذ رشفة من الماء، وسألني:
-“أمي ، هل تتذكرين البارحة … أمي؟” بدأت في السعال قبل أن يتمكن من إنهاء سؤاله، “أمي ، هل أنتِ بخير؟” اختنقت بالماء الذي كنت أشربه، أومأت برأسي وأنا أحاول بلع الماء.
-قلت: “أنا بخير” ، كنت أتوقع أن يخرج صوتي عالياً مدوياً في أرجاء المطبخ، ولكن بدلاً من ذلك، خرج صوتي كأني أهمس: “ماذا تريد؟”
-“أمي ، هل تذكرين أمس أننا فكرنا في أنه ربما يمكننا أن نذهب إلى الحديقة اليوم؟” ولدهشتي ، كان يهمس أيضًا.
-“نعم ، أتذكر” ، همست مرة أخرى، “لكنها على وشك أن تمطر، لذا سيتعين علينا الانتظار حتى يصبح الطقس أفضل.”
-“حسنًا” ، همس وخرج من المطبخ.
ابتسمت وهو يغادر، وقلت في نفسي “هل اكتشفت اكتشافاً للتو؟” وقررت أن أحاول مرة أخرى.
بعد بضع دقائق، دخل الأطفال المطبخ، مستعدين لتناول الغداء، وكانت أصواتهم مرتفعةً.
همست لهم “اغسلوا أيديكم” سمعني اثنان منهم، وهمسا: “حسنًا” ، وذهبا لغسل أيديهما.
وهمست للبقية منهم بينما كنت ألوح بيدي لأحصل على انتباههم: “يا أولاد، اغسلوا أيديكم”، ولدهشتي، همسوا أيضا “حسناً” ولحقوا إخوانهم إلى المغسلة في الحمام.
خلال العشاء، أجرينا جميعًا محادثة لطيفة بهمسات، وعندما أحضروا أطباقهم الفارغة إلى المغسلة، أشار لي طفلي البالغ من العمر 4 سنوات بإصبعه لأنحني بالقرب منه، وهمس في أذني، “لماذا نحن نهمس؟”
-“آه ، لأنني حللت اللغز!” فكرت وأجبت: “لأن ماما تحتاج إلى المزيد من السلام والهدوء هنا.”
ويبدو أن ذلك أقنعه، حيث أدار ظهره وانضم إلى إخوته، الذين كانوا يلعبون معًا بالفعل، وكانت أمسيتنا أكثر هدوءًا من وقت الغداء.
لقد جربت هذه الحيلة في مناسبات عديدة منذ ذلك الحين، وكانت تعمل معهم مثل الحلم في كل مرة.
هل تعمل هذه الخدعة على تهدئة الأطفال الصغار كذلك؟
عندما اكتشفت هذا الاكتشاف لأول مرة، كانت ابنتي الصغيرة طفلة صغيرة تزحف، وبينما يكون الأطفال الصغار في مرحلة اكتشاف العالم من حولهم، والتعرف على حدودهم، وما زالوا يتعلمون الاستماع، فإنهم أيضًا يحبون التقليد، لذا قمت بعمل هذه الحيلة على طفلتي الصغيرة أيضًا، ولقد فعلت تمامًا كما فعلت “تحدثت معي بالهمس!!
في المرة القادمة التي يتصرف فيها أطفالكم كما لو كان لديهم مكبرات صوت بدلاً من الحبال الصوتية، جربوا هذه الحيلة لجعل أطفالكم يتحدثون بهدوء، قد تنجح معكم تمامًا كما نجحت معي!
م.ح
قد يعجبك أيضا