كيفيةُ السيطرةِ على نوباتِ الغضبِ عندَ الأطفال

معظم الأطفال الصغار – الذين تتراوح أعمارهم بين 1 و 4 سنوات – لم تتطور لديهم مهارات التكيف بشكل جيد حتى الآن، لذا فإنهم يميلون إلى أن يفقدوا أعصابهم لمجرد أي شعور بالإحباط من الأبوين أو المحيط بشكل كامل.

لذا فهذه 12 طريقة للتعامل مع ظاهرة نوبات الغضب عند الأطفال:

تجاهلوا الطفل:

لأن طفلكم في حالة الغضب لن يتجاوب معكم بعقله، فلا تحاولوا إبداء الأسباب أو النتائج، لذا فقط تجاهلوه إلى أن يهدأ.

افهموا نوع نوبة الغضب عنده، فنوبات الغضب أنواع:

نوبات الانهيار: يشعر الطفل خلالها بالإحباط والقهر، لذا انتظروا حتى تسمعوا تغيراً في نبرة حديث الطفل، ثم أعطوه ماء ليهدأ، ثم تكلموا معه.

نوبات تمثيل: يمثل الطفل فيها بالغضب لينال ما يريد، تتميز بعدم وجود دموع، لذا لا تعطوه انتباهاً، ولا تنظروا إليه ولا تتفاعلوا معه، ولا تقولو أي شيء، وعندما يهدأ الطفل انتقلوا إلى أي نشاط آخر دون أن تذكروا شيئاً عما حصل.

أعطوا طفلكم مساحة ليعبر عن غضبه:

أحيانا طفلكم يحتاج فقط لينفس عن غضبه. لذا اتركوا له مساحة لذلك.

اخترعوا شيئاً يشتته عن غضبه:

لأن ذلك سيساعده على تخطي مرحلة الغضب إلى الانتباه إلى شيء يحبه أو لم يره منذ مدة.

اضبطوه دون ضربه:

ليتعلم التعبير عن غضبه بكلماته وليس بجسده.

حاولوا معرفة ما الذي يُشعر طفلكم بالإحباط:

فالطفل في هذه المرحلة لا يملك الكثير من المصطلحات التي تمكنه من إيصال فكرته إليكم، لذا حاولوا التواصل معه لمعرفة سبب انزعاجه.

احضنوه:

وهذا بكل تأكيد آخر شيء قد تفكرون فيه أثناء صراخ طفلكم في وجوهكم، ولكنها تساعده حقاً في تخطي مشاعر الإحباط والغضب. احضنوه ولا تقولوا أي كلمة إلى أن يهدأ.

قدموا له طعاما، أو عصيراً أو حتى ماءً:

فالطفل ينام لفترات طويلة، وإذا كان جائعاً فهذا يسبب له الكثير من الغضب، لذا أعطوه طعاما، فواكه، خضروات، أو عصير لتهدئته.

أعطوه حوافز للتصرف السليم:

عندما يتلقى الطفل الكثير من الأوامر كوجوب جلوسه هادئاً، أو إتمام طعامه، أو المشي الهادئ، كل ذلك يتطلب منكم أحياناً أن تعطوه حوافز على مستوى هذا الكم من الأوامر التي وجهت له ليبقى متحفزاً لإنجازها.

تكلموا معه بكل هدوء:

يجب الحفاظ على الهدوء أثناء نوبة غضب الطفل. وإلا، فسوف تدخلوا في صراع على السلطة وتجعلوا كل الأمور تتصاعد دون حلها.

واجهوه بالتبسم:

ولا تتجاوبوا مع غضبه، فعندها سيحقق مراده وهو إغضابكم.

أخرجوه من المكان الذي سبب له نوبة الغضب:

 من المعروف أن البقاء هادئاً عند نوبة الغضب صعب في المنزل، وهو أصعب في الخارج، لذا إذا كنتم في مكان عام وبدأ طفلكم نوبة الغضب، فقط انتقلوا إلى مكان هادئ كغرفة أو السيارة وانتظروا إلى أن يهدأ طفلكم. وأصعب مكان ممكن أن يحصل للطفل فيه نوبة غضب هو المكان المغلق كالطائرة مثلاً، لذا ننصح بأخذ الكثير من الملهيات للطفل كالمكسرات والحلويات أو حتى ألعاب الفيديو، وحاولوا أن تنتقلوا بعيداً عن الناس كالحمام مثلاً.

قد يعجبك أيضا