إليكم بعض الإجابات المهمة عن أسئلة تتعلق بالأطفال وفايروس كورونا…

ما هي الأعراض التي تظهر على الأطفال المصابين بالفيروس التاجي؟
هل الأطفال المصابون بـ COVID-19 أقل عدوى من البالغين؟
.
مع توقع عودة العديد من الطلاب إلى المدرسة للتعلم وجهاً لوجه خلال الأسابيع والأشهر المقبلة، هناك العديد من الأسئلة التي تطرح حول كيفية تأثير فيروس كورونا على الأطفال.
حيث لا يزال هناك الكثير من العلماء يبحثون للتوصل لفهم أفضل حول كيفية تأثير فيروس السارس CoV-2 وفايروس COVID-19 على الأطفال في حياتنا.
ونشير بـ “الأطفال” بشكل عام إلى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً، على الرغم من أن بعض الدراسات لها تعريف أكثر صرامة، حيث يعتبرون الأطفال هم الأشخاص الذين هم تحت سن 15 عاماً.
.
وسنضع لكم هنا بعض الإجابات على الأسئلة الأكثر شيوعًا التي تم توجيهها للخبراء، وهذا ما قالوه:
.
  1. كيف يؤثر الفيروس التاجي على الأطفال بشكل مختلف عن البالغين؟
.
يشكل الأطفال نسبة صغيرة من الحالات التي تم تشخيصها لـ COVID-19 في العالم، مما يشير إلى أنهم يصابون بالفيروس بشكل أقل من البالغين.
حيث قالت استشارية طب الأطفال كيرستين بيريت من معهد مردوخ لأبحاث الأطفال (MCRI) إنه بشكل عام عندما يصاب الأطفال بالمرض، فإنهم يعانون من أعراض خفيفة أو لا تظهر الأعراض نهائياً.
وأضافت أنه: “من الواضح أن COVID-19 عند الأطفال يحدث بالفعل، ولكنه نادر للغاية.”
وتقو الدكتورة بيريت أن “السارس  CoV-2 لم يتصرف كما هومتعارف عليه عند الإصابة بفيروسات الجهاز التنفسي العادية”.
.
حيث أنه في معظم الأحيان مع فيروسات الجهاز التنفسي مثل الأنفلونزا، يكون الأطفال في الواقع أكثر عرضة للإصابة بالأمراض وتكون الأعراض التي تظهر عليهم شديدة، ولكن هذا ليس هو الحال الذي نراه مع COVID-19″ وهذا هو الأمر المحير بالنسبة لهذا الفايروس.
.
  1. هل يعني ذلك أن الأطفال أقل عدوى من البالغين؟
.
ليس بالضرورة، حيث وجدت دراسة أجراها عالم الفيروسات الألماني كريستيان دروستين، والتي لم تخضع بعد للمراجعة، أن الحمل الفيروسي، أو عدد المصابين بالفيروس، لم يتغير كثيرًا بين الفئات العمرية المختلفة.
وقالت عالمة الفيروسات كيرستي شورت من جامعة كوينزلاند: “إذا أصيب طفل بالعدوى، فهناك فرصة لإصابة شخص آخر”.
وأضافت أيضاً، الفكرة في أن عدد الأطفال المصابين بالعدوى أقل، لذا فإن نقلهم للعدوى أقل من غيرهم.
.
  1. ما هو الدور الذي يلعبه الأطفال في انتشار الفيروس التاجي؟
.
يبدو أن الأطفال يلعبون دورًا صغيرًا جدًا في انتشار هذا الفيروس، حيث استعرضت الدكتورة شورت وزملاؤها الأدبيات العالمية لمعرفة عدد المرات التي كان الأطفال ينقلون الفيروس إلى المنزل، وتبين “أن أقل من 10 في المائة من الحالات كان الطفل في الواقع هو سبب العدوى في المنزل”.
وبالمقارنة مع إنفلونزا الطيور، وهي عدوى فيروسية أخرى، حيث كا الأطفال سبباً في نقل العدوى بنسبة 50% من إجمال مسببات العدوى، وربما يرجع السبب لقلة كلام وتنقل الأطفال، بعكس الكبار.
وقال طبيب الأمراض المعدية وعالم الأحياء الدقيقة بيتر كولينيون من مستشفى كانبيرا والجامعة الوطنية الأسترالية إن هذه أنباء جيدة للمدارس.
وقال البروفيسور كوليجنون “لو كان هذا هو الفيروس هو فايروس الإنفلونزا العادية، لأبقينا المدارس مغلقة حتى ينتهي المرض”
.
  1. هل نعرف لماذا لا يحصل الأطفال على كوفيد 19 مثل البالغين؟
.
تقول الدكتورة شورت: لا، ولكن هذا شيء نقوم بالتحقيق فيه، حيث ندرس أن ذلك قد يكون له أيضًا فائدة علاجية للبالغين الذين يصابون بأشكال حادة من المرض.
أحد الاحتمالات هو أنه يمكن أن يكون لها علاقة بكيفية اختلاف أجهزة المناعة لدى الأطفال عن البالغين.
وتقول الدكتورة بيريت: أن هناك نوعين من الحصانة التي نتحدث عنها بشكل عام: يوجد جهاز المناعة الفطري ، وهو أول استجابة غير محددة.
ثم بعد خمسة إلى عشرة أيام من بداية الإصابة، يبدأ جهاز المناعة التكيفي، وهو استجابة أكثر تحديدًا أو مصممة خصيصًا لمرض معين.
وتضيف الدكتورة شورت، أن أجهزة مناعة الأطفال غير ناضجة مثل البالغين، لأن أنظمتنا المناعية تتطور مع تقدمنا في العمر وتلامسنا مع مسببات الأمراض المختلفة.
لكن أجهزة المناعة لدى الأطفال أفضل في التعامل مع الالتهابات التي لم يسبق لهم رؤيتها من قبل، واستجابتهم المناعية غير المحددة أكثر نشاطًا.
وتؤكد الدكتورة بيريت: “حقيقة أن لديهم جهاز مناعة فطري أكبر قد يجعلهم في الواقع أكثر حماية ضد COVID”.
.
  1. ماذا عن حالات الأطفال الذين يعانون من أعراض تشبه أعراض مرض كاواساكي؟
.
قال البروفيسور كولينيون إن مرض كاواساكي ليس جديدًا ولا نعرف حقًا ما الذي يسببه، ولكن يبدو أنه ناتج عن عدوى معينة.
وقال إنه نادر للغاية، ولكن كلما زاد إنتاج وتطور وانتشر الفيروس، كلما شاهدته أكثر في مجتمع معين، “ولهذا السبب ربما لم نره في أستراليا، لكنه شوهد في لندن ونيويورك لأن لديهم انتشارًا فيروسيًا لا يمكن السيطرة عليه لهذا الفيروس بالتحديد.”
ومع ذلك، لم تكن نتائج جميع الأطفال الذين يعانون من أعراض تشبه مرض كاواساكي إيجابية لـ COVID-19، مما يشير إلى أنه ربما يكون من السابق لأوانه إنشاء ارتباط نهائي بين الاثنين.
وقال البروفيسور كوليجنون “نحن بحاجة إلى القلق لأنه يمكن أن يكون مرضا خطيراً، ولكن … نحن بحاجة إلى مزيد من البيانات”
.
  1. هل يجب عليّ إعادة طفلي إلى المدرسة؟
.
قال الدكتور شورت إن خطر عودة الأطفال إلى المدرسة منخفض، فالتغييرات التي سنراها في المدارس، مثل الابتعاد الجسدي وزيادة غسل اليدين، ستكون أكثر لحماية المعلمين والآباء.
وقال البروفيسور كولينيون: “في نهاية المطاف، إذا نظرت إلى أسباب تفشي المرض في مدارس أستراليا وغيرها، فإن الأسباب الرئيسية كانت من البالغين في المدرسة”.
وأضاف أن “ما أعتقد أنه مهم حقًا هو أن نتأكد بالفعل من أن البالغين العاملين بالمدارس، يحافظون على التباعد الجسدي، ويقللون من التجمعات، ويحافظون على نظافة اليدين.”
وأظهرت بعض الدراسات الصغيرة نتائج واعدة إلى حد ما بأن الأطفال الذين يعانون من نقص المناعة لا يبدو بالضرورة أنهم في خطر متزايد من COVID-19 الشديد.
لكن الدكتورة شورت تحذر من أن النتائج تحتاج إلى دراسات أكثر للحصول على فكرة أفضل إذا كانت هذه هي الحالة على نطاق أوسع.
أما بالنسبة للعائلات التي لديها شخص يعاني من نقص المناعة في المنزل، فإن اتخاذ قرار بإعادة طفلها إلى المدرسة أو عدمه قد يكون قرارًا أصعب.
وتضيف: “أن هذا هو مغزى القصة كاملةً، فمع COVID-19، لا يوجد هناك أمر واحد قد يناسب الجميع، فلكل ظرف يختلف عن الآخرين”
قد يعجبك أيضا