إلى مُحبّي الأكل بعد السّاعة السابعة، أمّا بعد..

الكثير منا خلال فترة الحجر المنزلي يلجأ لتناول الطعام كنوع من التسلية وتعبئة وقت الفراغ، غير مدركين أن هذا السلوك سيمنحنا وزناً زائداً ودهوناً منتشرة في أرجاء الجسم!

كما ندرك تماماً أنه من الصعب جداً اتباع حميةٍ غذائيةٍ خلال الحجر المنزلي، بسبب تواجدنا المستمر داخل البيت وتوفر المأكولات والحلويات من حولنا، بالإضافة إلى قلة الحركة وانعدام ممارسة الرياضة. فما هو الحل؟

أخصائي التغذية، الدكتور “روبالي دوتا” يجيبنا على هذا السؤال، حيث أكد أن أفضل طريقة للحفاظ على الوزن هي الصوم عن الطعام بعد الساعة السابعة مساءً، والاكتفاء بشرب الماء وتناول كميات قليلة من الفواكه إن اقتضى الأمر.

وقال “دوتا” إن الجسم يقوم بحرق الدهون في ساعات الليل بشكل بطيء مقارنة بساعات الصباح ووقت الظهيرة، الأمر الذي يؤدي إلى تكوّن الدهون في أغلب مناطق الجسم، خاصة في منطقتي البطن والأرداف.
وعند التوقف عن تناول الطعام عند الساعة السابعةِ مساءً، فإن الجسم سيبدأ بحرق الدهون المُخزّنة لحرقها وتحويلها إلى طاقة وتغذية ذاتية، وبهذا سنبدأ بفقدان الوزن أو الحفاظ عليه بأسوأ الأحوال.

وأضاف، أن الامتناع عن تناول الطعام بعد السابعة مساءً يُمكّن الإنسان من النوم بشكل مريح ودون أي تعب، كما أنه سيستيقظ نشيطاً ومفعماً بالطاقة الإيجابية.

كما أن صحة القلب مرتبطةٌ بتناول العشاء باكراً؛ وهذا لأن الطعام الدسم والغني بالأملاح يتسبب في حبس الماء في الجسم ليلاً، وهذا يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم الذي سيؤثر بدوره مع الوقت على الأوعية الدموية والقلب.

وأشار “دوتا” أنه في حال الشعور بالجوع في ساعات الليل المتأخرة، بالإمكان تناول أطعمةٍ منخفضة السعرات والغنية بالبروتين لتُسهّل عملية الهضم وعدم منح الجسم فرصةً لتخزين الدهون.

قد يعجبك أيضا