إجابات ستفاجئكم على أسئلة حول نزلات البرد للأطفال!!

هل يمكن للجرعات الكبيرة من فيتامين سي منع أو علاج نزلات البرد؟
لسوء الحظ، لم يثبت أن الجرعات الكبيرة من فيتامين سي تمنع أو تعالج نزلات البرد لدى الأطفال، في الواقع، يمكن للجرعات الكبيرة أن تكون مؤذية لمعدة طفلكم، لكن فيتامين سي، الذي يسمى أيضًا حمض الأسكوربيك، له العديد من الوظائف المفيدة في الجسم، بما في ذلك المساعدة على التئام الجروح، وتعزيز امتصاص الحديد، وتعزيز مقاومة العدوى.
 الخلاصة؟ من المفيد تقدم الأطعمة الغنية بفيتامين سي لأطفالكم، مثل الحمضيات والعصائر والفراولة والكيوي والبازلاء عندما يصاب بالبرد.
——————-
هل يمكن لطفلي أن يصاب بالبرد من اللعب في الخارج بدون معطف؟
“ارتدي معطفا وإلا ستصاب بالبرد!” جملة متداولة بشكل كبير؟ولكن هل هي صحيحة؟
تظهر الأبحاث أن التعرض للبرد الشديد يمكن أن يؤدي إلى الالتهاب الرئوي، ولكن ليس إلى نزلة البرد، لذلك لا يزال من المهم ارتداء تلك المعاطف والتأكد من ارتداء طفلك لباس دافئ!
بالإضافة إلى ذلك فإن والدتكم كانت على حق بشأن شيء آخر أيضًا، نظرًا لأن الناس يفقدون الحرارة بسرعة من خلال رؤوسهم، فمن الجيد أيضًا تجفيف شعر طفلكم قبل إرساله للخارج ووضع ما يدفئ رأسه كذلك لإبقائه دافئًا.
——————-
هل يمكن لحساء الدجاج علاج نزلات البرد؟
صدقوا أو لا تصدقوا، أن استخدام حساء الدجاج كعلاج لنزلات البرد أمر مثير للجدل، حيث يدعي بعض الخبراء أنه يساعد بالفعل في مكافحة نزلات البرد عن طريق زيادة عدد الأجسام المضادة لمكافحة العدوى حول الأنف، ويصر آخرون على أن قيمته الوحيدة تأتي من زيادة تناول السوائل وأبخرة البخار المهدئة التي ترتفع منه وتفتح الممرات الأنفية المسدودة، ولكن في كلتا الحالتين، يعد حساء الدجاج رهانًا جيدًا للأطفال الذين يحبونه.
——————-
هل جملة “تجويع المصاب بالحمى، وإطعام المصاب بالبرد” أو العكس صحيحة؟
لا أحد من هذه الأقاويل القديمة صحيح، تتطلب الحمى ونزلات البرد تغذية جيدة، لذلك يجب تقديم الطعام بشكل متكرر للأطفال المصابين وكذلك السوائل، حتى لو لم يكن لدى طفلكم المريض شهية للعديد من الأطعمة، ولكن لا تجبروه على الأطعمة، أطعموا طفلكم بقدر ما يريد، وعندما يصاب طفلكم بنزلة برد، شجعوه على الشرب أكثر من المعتاد، لأنه يمكن أن يتسبب العطس والسعال وسيلان الأنف في فقدان طفلك القليل من السوائل، جربوا شاي الأعشاب مع العسل أو حبوب القمح مع الحليب الدافئ، وإذا كان ألم الحلق كبيراً، جربوا عصير التفاح البارد، ومشروب الزنجبيل، والمثلجات، والجيلو، والزبادي، والآيس كريم.
——————-
ما هي كمية السوائل الكافية؟
يجب أن يشرب طفلكم كمية كافية من السوائل سواء كان مريضاً أم معافىً، ولكن ما هي الكمية المناسبة؟ إن متطلبات السوائل اليومية الأساسية لطفل يبلغ وزنه 8 كيلوجراماً، على سبيل المثال، ستكون 800  مللتر، أما بالنسبة لطفل يبلغ وزنه 14 كيلوجراماً سيكون لتر كامل تقريباً، ولتر ونصف تكفي لطفل 31 كيلوجراماً، ومع ذلك، إذا كان طفلكم يتقيأ، أو يعاني من الإسهال أو الحمى، فأنتم بحاجة إلى تقديم سوائل إضافية للتعويض عن السوائل التي يفقدها، استشيروا طبيب طفلكم إذا كنتم قلقون من أن طفلكم قد يحتاج إلى المزيد من السوائل أو في خطر الإصابة بالجفاف.
———————
هل يحتاج طفلي إلى البقاء في المنزل في أيام الدراسة أو إلى الرعاية النهارية عندما يكون مصاباً بنزلة برد؟
لستم بحاجة إلى إبقاء طفلكم في المنزل في أيام الدراسة أو لا يحتاج إلى الرعاية النهارية في كل مرة يسل أنفه فيها، في الواقع، إن إبقاء طفلكم المصاب بالبرد في المنزل ربما لن يقلل حتى من انتشار العدوى، ولكن بإمكانكم إبقاء طفلكم في المنزل إذا لم يكن بصحة لا تسمح له بالمشاركة في أنشطة المدرسة أو إذا كان فعلاً يحتاج إلى الرعاية النهارية، أو إذا كان يعاني من الحمى أو الطفح الجلدي، أو كان سريع الانفعال أو متعبًا بشكل مفرط، أو يتقيأ، أو يعاني من الإسهال، إذا كان طفلكم يعاني من هذه الأعراض فيمكنكم عندها إبقاؤه في المنزل، بل ويفضل مراجعة الطبيب أيضاً.
———————-
لماذا يصاب الأطفال بالبرد أكثر من البالغين؟
هناك أكثر من 100 سلالة من فيروسات الأنف المسببة للبرد، وفي كل مرة يصاب فيها الأطفال بالبرد، يطورون مناعة ضد هذا السلالة، حيث يصاب الأطفال بالمتوسط من 8 إلى 10 نزلات برد في السنة، وبحلول الوقت الذي يصل فيه الأطفال إلى الروضة، يكونون قد بنوا مقاومتهم لهذا المرض، فينخفض عدد نزلات البرد التي يعانون منها كل عام إلى 5 أو 6 فقط.
قد يعجبك أيضا